1497261_10151983565370889_447917431_n

عقدت مجموعة الاتصالات اللقاء المركزي الثاني  لمبادرة “من طالب إلى طالب” وذلك بالتعاون مع الفلسطينية لإسناد الطلبة، وذلك ضمن برنامج المجموعة للمنح الجامعية والذي تنفذه مجموعة الاتصالات منذ أربع سنوات، وتقوم فكرة المبادرة على إثراء ثقافة العطاء بالمقابل وذلك من خلال عمل تطوعي يقوم به طلاب الجامعات المستفيدين من برنامج المنح، ويتمثل هذا التطوع بمساعدة طلاب المدارس الفلسطينية الفقراء من اجل تحسين تحصيلهم الأكاديمي بحيث يقوم كل طالب جامعي بإفادة أربع طلاب مدارس عن طريق التشبيك مع المدارس و المجالس القروية لاختيار هؤلاء الطلاب.

وقالت سماح أبو عون حمد مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية ” أن المجموعة وضمن برامجها التنموية ومسؤوليتها المجتمعية ستواصل دعم مسيرة التعليم والنهوض به لأنه جزء لا يتجزأ من مسؤوليتنا تجاه شعبنا ومجتمعنا الفلسطيني، وذلك من خلال العمل بالشراكة مع المؤسسات الرسمية ووزارة التربية والتعليم العالي و التي كانت حاضرة للقاء و ثمنت جهود المجموعة في دعم قطاع التعليم، من خلال تحفيز الطلبة على طلب العلم والمعرفة، والمساهمة في التخفيف من العبء المادي عن كاهل طلبة الجامعات وأسرهم.

وأضافت أبو عون حمد” سيكون هذا اللقاء بمثابة تقييم للمرحلة الأولى ، لمناقشة إيجابيات و سلبيات التجربة من خلال مجموعات عمل تحت إشراف د. طالب ادكيدك خبير واستشاري في الأمور التعليمية، مشيرة إلى انه سيقوم بإلقاء محاضرة لتوعية الطلاب المتطوعين  بطرق التدريس الصحيحة و إيصال المعلومات بشكل سهل و سلس للطلاب الذين يعانون من ضعف أكاديمي، مما سيساعدهم على رفع درجة التحصيل العلمي .

كما وشارك جهاد شجاعية صاحب مبادرة ” من طالب إلى طالب” في تطوير المبادرة و تطبيقها على طلاب مجموعة الاتصالات الحاصلين على المنح الدراسية ،مثمناً الشراكة مع المجموعة و معتبرا ً إياها من أهم الشراكات التي يفخر بها.

وأضافت رنا ريادي مديرة برنامج المنح الدراسية” قمنا بعقد لقاء مركزي أول في وقت سابق، وتم من خلاله تعريف الطلاب بالمبادرة وآلية التطوع و المتابعة، حيث بلغ عدد الطلاب المشاركين في المبادرة 66 طالب جامعي ، قاموا باختيار طلبة المدارس الذين سيقومون بمساعدتهم في تحسين تحصيلهم العلمي خلال الأعوام الدراسية القادمة، مضيفة حيث يتركز تطوع كل طالب جامعي مستفيد من المنح الدراسية على تعليم ومساندة أربعة طلاب من المدارس لديهم ضعف دراسي في عدد من المواد التعليمية، أهمها اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم بواقع لقاءين بالأسبوع كل لقاء بواقع ساعتين .

وأشار احد الطلاب المشاركين في مبادرة من طالب إلى طالب إلى إيجابيات المشاركة في المبادرة والتي تمثلت في تنمية القدرة على العطاء المتبادل وإدارة الوقت وترتيب الأولويات، بالإضافة إلى المشاركة الفعالة والمساهمة في رفع مستوى التحصيل الأكاديمي لطلاب المدارس.